تأثير العاصفة… ماذا خلف شتاء 2022 للعملات الرقمية؟

تأثير العاصفة... ماذا خلف شتاء 2022 للعملات الرقمية؟

تمر فترة على سوق الكريبتو، من حين لآخر، تسمى شتاء العملات الرقمية والتي تعتبر فترة العاصفة، حيث يعتبر عام 2022 كارثة على كل العملات الرقمية وشركاتها وموظفيها ومستخدميها ومستثمريها.

فعلى أعقاب شتاء العملات الرقمية لهذا العام، قُضِى على مليارات الدولارات من العملات الرقمية بعد ارتفاع العام الماضي إلى أعلى مستوى له على الإطلاق، فخفضت العديد من الشركات أعداد موظفيها بشكل كبير خلال الأشهر القليلة الماضية لخفض التكاليف التشغيلية ومحاولة تخفيف الخسائر التي سببها شتاء العملات الرقمية.

ما الشركات الأكثر ضرراً إلى الآن في شتاء هذا العام وما الأضرار التي خلفها؟

أجبرت السوق الهابطة العديد من الشركات الكبرى، بما في ذلك Three Arrows Capital (3AC) وVoyager Digital وCelsius Network على الإفلاس.

وبينما كانت بعض الشركات تكافح للتغلب على العاصفة للحفاظ على عملياتها، اضطرت شركات أخرى إلى اتخاذ تدابير صارمة للحفاظ على أعمالها.

فأكبر مثال شركة تيرا قبل الانهيار الكارثي لها ولعملتها لونا بدأت عمليات التسريح الهائلة للعمال، وشركات أخرى اختارت تبادل مشتقات العملة الرقمية مثل BitMEX، والتي طردت حوالي 25٪ من موظفيها في أبريل، وفي وقت سابق من هذا الشهر فصلت الشركة 30٪ من موظفيها أيضا.

وفي مايو، تسببت بورصة العملات الرقمية Buenbi ومقرها الأرجنتين، في جعل 45٪ من موظفيها عاطلين عن العمل بعد فصلهم على الرغم من أن الشركة لم تكشف عن عدد الموظفين المفصولين، إلا أن الرئيس التنفيذي لها (فيديريكو أوج) أشار عبر تويتر في تغريدة إلى أن القرار نابع من خطط Buenbi لإعادة تحديد استراتيجية أعمالها بسبب الأزمة المالية العالمية.

IMG 20221106 210302

إشارة الرئيس التنفيذي لشركة Buenbi عن أعمال الشركة واستراجيتها في امتصاص صدمة هبوط الأسواق بتسريح الموظفين.

في نفس الشهر قامت منصة Bitso، إحدى البورصات الرائدة في أمريكا اللاتينية، بتسريح 80 من موظفيها وقالت الشركة إن التخفيض في عدد الموظفين نابع من الحاجة إلى إعادة هيكلة استراتيجيتها لاكتساب المهارات اللازمة لدفع أعمالها إلى الأمام.

ما الأشهر التي كانت الأكثر ضرراً على الموظفين؟

كان شهر يونيو من أكثر الشهور حزناً لموظفي العملات الرقمية ففي 2 يونيو، قامت شركة Gemini للعملات الرقمية بتسريح 10٪ من موظفيها بصمت بسبب أزمة السوق.

في نفس الشهر، قامت شركات العملات الرقمية الرئيسية مثل كوينبيس وCryptoCom وBybit وBitpanda وBanxa و2TM وBitOasis وHoubi Global وVauld بتسريح عشرات الموظفين.

لماذا يعتبر شهري يوليو ويونيو شهري الإفلاس لشركات العملات الرقمية؟

بدأ شهر يوليو بتقارير إفلاس شركة Celsius Network للعملات الرقمية والتي قامت بتسريح 150 وظيفة كجزء من خطط إعادة الهيكلة الخاصة بها وفي شهر يونيو، شهدت العديد من الشركات كبرى تخفيضات كبيرة في الوظائف بما في ذلك OpenSea وBlockchainCom وCoinFLEX.

وأما في أغسطس، قامت ثلاث شركات كبرى فقط بخفض أعداد موظفيها قامت شركة Genesis للعملات الرقمية بطرد 260 موظفاً يمثلون 20٪ من قوتها العاملة؛ خفضت شركة Core Scientific لتعدين البيتكوين 10٪ من موظفيها، كما خفض تطبيق الاستثمار Robinhood ما يصل إلى 780 وظيفة، أي حوالي 23٪ من موظفيه حول العالم.

في سبتمبر، خفضت شركة Stakefish للعملات الرقمية خفضت موظفيها بنسبة 25٪ بعد دمج إثيريوم، وانضمت شركة الخدمات المالية TrueLayer أيضاً إلى تسريح 10٪ من موظفيها، تليها 2TM في الجولة الثانية من تخفيض الوظائف.

في الشهر الماضي أكتوبر، خفضت بورصة العملات الرقمية الهندية WazirX من عدد موظفيها ب 40٪، من خلال فصل ما بين 40 إلى 50 موظفاً.

بعد أربعة أيام فقط من شهر نوفمبر، قامت 3 شركات عملات رقمية – Dapper Labs وBitMEX وDigital Currency Group – بخفض قوتها العاملة وتستمر الشركات في اتخاذ اجراءات التسريح للموظفين للحفاظ على مكانتها وخوفاً من الإفلاس مع استمرار شتاء العملات الرقمية.

كاتب وصحفي ومدقق، ومهتم بالتكنولوجيا وتكنولوجيا البلوكتشين وكل ما يتعلق بهما، منذ عام 2013 ومؤسس موقع النادي العربي ومواقع أخرى.
يمكن أن يعجبك أيضا
ZK
ما هو موعد إدراج عملة ZK بتوقيت السعودية على بينانس؟
اكتتاب عملة IO على بينانس: كيفية الاشتراك مجانا
اكتتاب عملة IO على بينانس: كيفية الاشتراك مجانا
ما سبب انهيار عملة OMG بأكثر من 30% في سوق الكريبتو؟
ما سبب انهيار عملة OMG بأكثر من 30% في سوق الكريبتو؟

أضف تعليق