أول بوت على تيليغرام للحصول على نتائج البكالوريا 2024

سحب الجنسية من سلمان الخالدي تتحول لقضية رأي عام

كتبنا وتعبنا، شاركها وفرحنا

أثارت قضية سحب الجنسية من الناشط الإنساني سلمان الخالدي الكثير من الجدل في الشارع الكويتي والأوساط العالمية ومنظمات حقوق الإنسان، وتحول الأمر إلى قضية رأي عام قد تتسبب بعقوبات كبيرة بحق مسؤولين في الكويت.

الجنسية من سلمان الخالدي تتحول لقضية رأي عام

وكانت السلطات المحلية قد أصدرت قرارا مفاجئا بسحب الجنسية الكويتية من المدون سلمان الخالدي، الذي يُعتبر من الأصوات النشطة في مجال حقوق الإنسان والذي يعيش حاليا في المنفى.

تم الإعلان رسميا عن هذا القرار عبر مرسوم أميري صدر في 07 أبريل 2024، وأثار هذا القرار موجة من الردود العنيفة والاستنكار من قبل المنظمات الحقوقية والأصوات المدافعة عن حرية التعبير.

يُعتبر الخالدي واحدا من ثلاثة أفراد تم سحب جنسياتهم بالإضافة إلى كل من اكتسبوها عنهم بالتبعية، كما جاء في المرسوم الذي استُند إلى مواد في القانون يُعتبر بعضها يفتح الباب لتقديرات واسعة يمكن أن تُساء استخدامها.

في تفاصيل القرار، يُبرز الخالدي الدوافع التي يراها خلف سحب جنسيته، ويشير إلى أن القرار يتجاوز شخصه ليشمل عائلته، واصفا إياه بالتعسفي والمخالف للحق في الانتماء للوطن.

كما أن ردود الفعل الواسعة حول الإجراءات المتخذة ضده، التي تضمنت أحكاما غيابية بالسجن، تُبرز التداعيات الخطيرة على حرية التعبير في الكويت.

يُسلط قرار سحب الجنسية الضوء على وضع حقوق الإنسان في الكويت، خاصة فيما يتعلق بحرية الرأي والتعبير. يُحذر مركز الخليج لحقوق الإنسان من خطورة هذه الإجراءات ويدينها بشدة، داعيا إلى ضرورة إعادة النظر في السياسات الحكومية وتأمين الحماية للناشطين والحفاظ على حقوق الإنسان كمبدأ أساسي يحكم الدولة ويُعزز من مكانتها واستقرارها.

تابع حسابنا على تلغرام
اشتراك
تيليغرام النادي العربي
تابع حسابنا على إكس
اشتراك
حساب النادي العربي على إكس

قد يهمك أيضا

10 معلومات صادمة لا تعرفها عن بطولة اليورو

10 معلومات صادمة لا تعرفها عن بطولة اليورو

الشيخ صالح الشيبي سادن الكعبة المشرفة

وفاة الشيخ صالح الشيبي سادن الكعبة المشرفة عن عمر يناهز 79 عاما

الأمن الوطني العراقي

الأمن الوطني العراقي يلقي القبض على شبكات نصب واحتيال في 3 محافظات

أضف تعليق