أبو تريكة يتصدر الترند بعد تصريحاته النارية عن غزة

كتبنا وتعبنا، شاركها وفرحنا

أثارت تصريحات النجم المصري السابق محمد أبو تريكة، لاعب الأهلي والمنتخب الوطني، جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن أعرب عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني في غزة، الذي يتعرض لهجمات إسرائيلية متواصلة.

وتفاعل مع التغريدة أكثر من 16 الف مستخدم، من بينهم العديد من الرياضيين والفنانين والإعلاميين العرب، الذين أشادوا بموقف أبو تريكة ووصفوه بأنه “فخر العرب” و”أعظم من انجبت الكرة المصرية والعربية والإفريقية والعالمية”.

وأصبح اسم أبو تريكة هاشتاغاً متصدراً للترند في عدة دول عربية، مثل مصر والسعودية والإمارات والجزائر والمغرب وتونس والسودان والعراق ولبنان والأردن وفلسطين، حيث عبر المغردون عن تقديرهم واحترامهم للنجم المصري ودعمهم للقضية الفلسطينية.

ومن بين المغردون كان يوسف الدموكي الذي قال: “إن أبو تريكة هو ذلك التركيبة العجيبة، والمعادلة الصعبة، والسهل الممتنع، في أن تكون وظيفتك الأساسية الترفيه، ولكن مواقفك الأكثر تأسيسية هي تلك التي تتعلق بالقيَم العليا للإنسان، لا مانع من أن تلعب الكرةَ، وألَّا تكون تافهًا في الوقت ذاته، لا مشكلة في أن تكونَ رياضيًّا، وإنسانيًّا، وأخلاقيًّا، في آن واحد. مبادئك، مواقفك، خطوطك الواضحة، هي ما تقودك في كل مناسبة، لا المال، ولا اللقطة، ولا الشهرة، ولا رضا الجماهير، لأن الصدق هو إرثك الأغلى، وأثرك الأحلى، ولأن تذكير الناس كل حينٍ بأن النجوم الحقيقيين ليسوا أنت، وإنما هم الذين يؤدون مهمات أسمى في مكان آخر، حر، شريفٍ، نبيلٍ، أصيلٍ، من العالم. الرسالةُ لا تشترط منصبًا، ولا وظيفةً، ولا لغةً، ولا بيانًا، وإنما يكفيك أن تكون من قلبك، حتى تصل، ولذا، مهما كان مستواك في أي مهارةٍ أو هوايةٍ أو مهنة، لا تتنازل عن أن تكون إنسانيتك ورسالتك وقضيتك، بمستوى “أبو تريكة”، الرجل الحقيقيّ، الشفاف، الذي يُحسن ركل الكُرْهِ، بقدر ما يحسن ركل الكُرَة.”

تابع حسابنا على تلغرام
اشتراك
تيليغرام النادي العربي
تابع حسابنا على إكس
اشتراك
حساب النادي العربي على إكس

قد يهمك أيضا

مسرة

إسرائيل تعترض مسيرات في سماء سوريا

الأردن تعلن حالة الطوارئ واستعدادها لإسقاط المسيرات الإيرانية

متى تصل الطائرات المسيرة الإيرانية إلى إسرائيل؟

أضف تعليق