أفضل محرر فيديو مجاني لأجهزة Mac

كتبنا وتعبنا، شاركها وفرحنا

في زمن تتسارع فيه الحاجة إلى الابتكار والجودة في مجال تحرير الفيديو، يبحث المستخدمون باستمرار عن أدوات تساعدهم على إنجاز مشاريعهم بكفاءة وفعالية عالية. في هذا السياق، يبرز تطبيق “CapCut” كحل مثالي لمستخدمي أجهزة Mac، وذلك لما يقدمه من مزايا فريدة تلبي احتياجات المستخدمين الأساسية والمتقدمة في تحرير الفيديوهات.

يُعد “CapCut“، الذي تم اكتشافه مؤخرًا في متجر تطبيقات Mac App Store، بمثابة الأداة الأمثل للمحترفين والهواة على حد سواء، الذين يسعون إلى إنتاج محتوى فيديو عالي الجودة دون الحاجة إلى الغوص في تعقيدات الإعدادات والقوائم.

يوفر هذا التطبيق القدرة على إنشاء مقاطع فيديو جذابة بسهولة، إذ يُمكن للمستخدمين إضافة الانتقالات الأنيقة، وإدراج الترجمات بظلال مميزة، وتطبيق مجموعة واسعة من التعديلات الأخرى ببضع نقرات بسيطة.

أحد أبرز مزايا “CapCut” هو كونه متاحًا للتحميل بشكل مجاني تماما، مما يجعله خيارا مثاليا لمن يبحثون عن حلول اقتصادية دون التضحية بجودة الإنتاج. علاوة على ذلك، يتيح التطبيق حفظ الفيديوهات المعدلة دون إضافة أي علامات مائية، مما يعزز من جاذبية الفيديو النهائي واحترافيته.

على الرغم من وجود خيارات متعددة مُثبتة مسبقًا على أجهزة Mac، مثل iMovie وإصدارات مختلفة من Final Cut، يشهد الكثيرون بأن “CapCut” يتفوق في تلبية احتياجاتهم بفضل سهولة استخدامه والميزات الواسعة التي يقدمها. هذا التطبيق، الذي تم اعتماده بالفعل من قبل عدد كبير من المستخدمين الذين أعربوا عن رضاهم التام عن تجربتهم، يُعد شهادة حقيقية على الإمكانيات اللامحدودة التي يمكن أن تقدمها الأدوات المجانية في عالم تحرير الفيديو.

في ضوء هذه المزايا، يُعد “CapCut” إضافة قيّمة إلى مجموعة أدوات تحرير الفيديو لمستخدمي Mac، موفرًا لهم القدرة على إنشاء محتوى فيديو يلبي توقعاتهم العالية ويعكس إبداعاتهم بأسلوب متفرد ومهنية عالية.

واجهة تطبيق CapCut

image 19

يبرز “CatCup” كأداة متقدمة وسهلة الاستخدام لمستخدمي الأجهزة الذكية، مقدما مزايا فريدة تلبي متطلبات المحترفين والهواة على حد سواء. يستقبل التطبيق مستخدميه بواجهة مستخدم أنيقة ومنظمة، تتميز بزر كبير في المقدمة لإنشاء مشروع جديد، بالإضافة إلى قائمة جانبية توفر خيارات متعددة تشمل إمكانية إنشاء تسلسل فيديو باستخدام الذكاء الاصطناعي، مما يعكس التطور الكبير في استخدام التكنولوجيا لخدمة مجال تحرير الفيديو.

على الرغم من إمكانية إنشاء حساب شخصي، إلا أن فائدة هذه الخطوة لم تكن واضحة بشكل كامل، خاصة مع تعذر التسجيل عبر AppleID، ولكن يُذكر أن التطبيق يعمل بكفاءة عالية حتى بدون الحاجة إلى تسجيل الدخول، ما يُسهل على المستخدمين الاستمتاع بميزاته دون أي عوائق.

image 20

بالنقر على خيار “إنشاء مشروع”، يتم الكشف عن النافذة الرئيسية لتحرير الفيديو، التي تضم قائمة شاملة في الزاوية العلوية اليسرى تتألف من عدة خيارات رئيسية مثل:

  • الاستيراد
  • الصوت
  • النص
  • الملصقات
  • الآثار
  • الانتقالات
  • الفلاتر
  • التعديلات

وهنا سنتوقف عند بعض المزايا التي يتمتع بها التطبيق

الاستيراد

image 21

أولى هذه المزايا هي إمكانية الاستيراد السهلة والمرنة لمختلف أنواع المواد الإعلامية، بما في ذلك الفيديوهات والصور والملفات الصوتية. ببساطة، يمكن للمستخدمين النقر على زر الإضافة “البلس” لتحديد الملفات المرادة من مجلداتهم ونقلها إلى مكتبة البرنامج، حيث يمكن ترتيبها وتنظيمها بحرية باستخدام الفأرة على خط الزمن الخاص بالمشروع.

مكتبة مدمجة تضم تشكيلة واسعة من الموسيقى والأصوات بتراخيص حرة

image 22

ثانياً، يقدم البرنامج مكتبة مدمجة تضم تشكيلة واسعة من الموسيقى والأصوات بتراخيص حرة، مما يسمح للمستخدمين بإثراء مشاريعهم الفيديوية بالصوت دون القلق من مسائل حقوق النشر أو التعرض للحجب على منصات مثل يوتيوب. تتنوع الأصوات والموسيقى المتاحة لتناسب مختلف الأجواء والمناسبات، مما يفتح المجال واسعاً أمام الإبداع.

إضافة النصوص والترجمات إلى الفيديو

image 23

ثالثا، يتيح البرنامج للمستخدمين إمكانية إضافة النصوص والترجمات إلى الفيديو بسهولة تامة. يمكن تحريك النصوص وتثبيتها في أي مكان على الشاشة بكل سلاسة باستخدام الفأرة، ويوفر البرنامج عدة أنماط وتصميمات للنصوص تدعم اللغة الروسية بشكل كامل، مما يمنح المستخدمين حرية كبيرة في تخصيص عروضهم الفيديوية وجعلها أكثر تفاعلية وجاذبية.

الملصقات

image 24

رابعا، يبرز قسم “الملصقات” الذي يتيح للمستخدمين إغناء فيديوهاتهم بتشكيلة واسعة من الإيموجيات والملصقات والأيقونات، سواء كانت ثابتة أو متحركة. هذه الميزة تفتح المجال واسعا أمام الإبداع لإضفاء نوع من الجنون والتفرد على الأعمال الفنية، مما يمكن أن يعزز جاذبيتها وتأثيرها البصري.

مكتبة “التأثيرات”

image 26

تقدم مكتبة “التأثيرات” مجموعة متنوعة من الخيارات التي تمكن المستخدمين من إضافة نكهة خاصة لفيديوهاتهم، مثل تأثير التقادم ليظهر الفيديو وكأنه مسجل بتقنية VHS القديمة. هذه الخاصية تسهل على المبدعين إعادة صياغة أعمالهم بأساليب فريدة دون الحاجة إلى تعقيدات تقنية، مع إمكانية معاينة التأثيرات مسبقًا بفضل ميزة العرض السريع لكل تأثير.

مكتبة الانتقالات

image 25

كما يضم البرنامج “مكتبة الانتقالات”، التي تُعد كنزا حقيقيا لمن يسعون إلى إضافة ديناميكية وحيوية إلى الفيديوهات. من خلال هذا القسم، يمكن للمستخدمين إدراج تأثيرات الزوال، الدوران، الوميض، وغيرها من الانتقالات المبتكرة التي تضمن تدفقًا سلسًا ومشوقًا بين مقاطع الفيديو.

مكتبة الفلاتر

image 27

أخيرًا، يقدم البرنامج “مكتبة الفلاتر” التي تشمل عدة خيارات من الفلاتر اللونية، منها السيبيا، الفينتاج، والأبيض والأسود، إضافةً إلى غيرها الكثير. هذه الفلاتر تُمكن المستخدمين من تحقيق التأثيرات البصرية المرغوبة دون الحاجة إلى التعمق في تقنيات التصحيح اللوني المعقدة، مما يوفر على المبدعين الوقت والجهد ويمكنهم من التركيز على الجوانب الإبداعية لأعمالهم.

التعديل على الألوان بشكل يدوي

image 28

يقدم برنامج التحرير ميزة “التعديلات” التي تتيح للمستخدمين الغوص في عالم التصحيح اللوني المتقدم، موفرًا لهم أدوات دقيقة لتعديل البياض ومستويات الألوان المختلفة من خلال استخدام الشرائح وحتى الرسم البياني للألوان. هذه الوظيفة تفتح آفاقًا جديدة للمحترفين والهواة على حد سواء لإنتاج فيديوهات بجودة استثنائية تضاهي إنتاجات الاستوديوهات الكبرى.

البرنامج يأتي مزودًا بمجموعة شاملة من الخيارات التي تسمح بتخصيص التجربة الإبداعية إلى أقصى حد، بما في ذلك تحديد تنسيق الصورة، تسريع وإبطاء مقاطع الفيديو، إضافة لقطات ثابتة، والعديد من الخيارات الأخرى التي تتيح الاستفادة من كل جزء من الفيديو.

تجدر الإشارة إلى أن هذا البرنامج، رغم تقديمه لمجموعة واسعة من الإمكانيات التقنية، يحافظ على سهولة الاستخدام. يمكن للمستخدمين تعلم كيفية التعامل مع الأدوات المختلفة بكل سلاسة من خلال ميزة الإشارات التي توضح وظيفة كل أداة، مما يجعل من عملية التعلم تجربة ممتعة وفعالة.

الحفظ دون تسجيل

image 29

عند إتمام عملية التحرير وتكون الفيديوهات جاهزة، مع تطبيق التأثيرات المرغوبة وتحميل الصوتيات، يأتي دور ميزة “التصدير” البسيطة والفعالة. يقع زر التصدير في الزاوية العلوية اليمنى من الواجهة، حيث يمكن للمستخدمين اختيار الدقة المطلوبة للفيديو، بما في ذلك دقة 4K، إضافة إلى تحديد الكوديك، الصيغة، ومعدل الإطارات للحصول على الجودة الأمثل.

يُشاد بالبرنامج لكون عملية التصدير والحفظ تتم بسرعة تفوق بكثير البرامج المنافسة، مثل Final Cut، مما يتيح للمستخدمين الحصول على إبداعاتهم الفنية بسرعة وكفاءة، جاهزة للمشاركة عبر منصات التواصل الاجتماعي أو مع الأصدقاء والعائلة عبر التطبيقات المختلفة. هذه الميزات والأدوات المتقدمة ت

تابع حسابنا على تلغرام
اشتراك
تيليغرام النادي العربي
تابع حسابنا على إكس
اشتراك
حساب النادي العربي على إكس

قد يهمك أيضا

زرع أول شريحة دماغية في العالم على متبرع بشري والنتيجة؟

زرع أول شريحة دماغية في العالم على متبرع بشري والنتيجة؟

GPT-4o مجانا للجميع: 6 أسباب للاستمرار في استخدام ChatGPT Plus

ما لا تعرفه عن مؤتمر مايكروسوفت Build 2024

أضف تعليق