الا رسول الله ياتيك توك: ما قصة هذا الهاشتاغ؟

كتبنا وتعبنا، شاركها وفرحنا

بعد موجة غضب واسعة في المملكة العربية السعودية، يتصدّر هاشتاغ “الا رسول الله ياتيك توك” قائمة المواضيع الأكثر تداولا في وسائل التواصل الاجتماعي، في أعقاب ما وصف بإساءة منصة تيك توك لرسول الله الكريم ﷺ.

وفي التفاصيل، بدأ برنامج تيك توك بحذف وحظر المناشير التي تتضمن أقوال مثل “اللهم صل وسلم على نبينا محمد ﷺ”، وغيرها من الأقوال التي يتداولها المسلمون من أدعية وصلاة على النبي الكريم.

قيام تطبيق تيك توك بحذف وحظر العباراة الإسلامية

الردود الغاضبة لم تتأخر على التواجد، حيث عبّر مستخدمون عبر موقع إكس – سابقًا تويتر – عن استنكارهم وغضبهم من تصرفات تيك توك.

ومن بين هذه الردود: أكد حساب خالد أنه تم حذف أحدث تطبيق لهذه المنصة بسبب ما اعتبره “أقبح وأوسخ تطبيق”.

من جهته، أشار “عيسى الزهراني” إلى أهمية إغلاق التطبيق الذي وصفه بالمسيء والعنصري، مطالبًا بتحمّل القائمين عليه المسؤولية ودعمًا للحاجة الملحة للتصدي لما يشكله من تهديد لأمن الدول والمجتمعات.

قيام تطبيق تيك توك بحذف وحظر العباراة الإسلامية
قيام تطبيق تيك توك بحذف وحظر العباراة الإسلامية

من جهته، أعرب “رمْزي حَمد” عن رأيه في أن الوقوف ضد تطبيق تيك توك أصبح “واجب ديني ووطني” بعد تحيزه وعنصريته ضد السعوديين وحذفه للتعليقات المناهضة له.

ومن ضمن الردود القوية، أعربت “Noona” عن أمنيتها بحجب التطبيق من السعودية، واصفة إياه بأنه عنصري ولا أخلاقي، ومدمر لقيم الدين والمجتمع.

يأتي هذا في سياق سابق شهدته المملكة، حيث طالب المجتمع بمقاطعة تيك توك بسبب حظره لحسابات داعمة للسعودية ولمزايدة المنصة في استخدام معايير مزدوجة. وقد وجّه العديد من المؤثرين السعوديين دعمهم لهذه المطالبات.

هذه الردود الغاضبة تعكس استياءً واضحًا من تصرفات تيك توك، مما يبرز حاجة المجتمع إلى تدخل حازم لتصحيح الأوضاع وضمان احترام القيم والمعتقدات الدينية والثقافية للمجتمعات المختلفة.

تابع حسابنا على تلغرام
اشتراك
تيليغرام النادي العربي
تابع حسابنا على إكس
اشتراك
حساب النادي العربي على إكس

قد يهمك أيضا

الموت يفجع آل سعود وبيان من الديوان الملكي

من هو ماجد هويدي الشمري وكيف توفي؟

السعودية

إليك الخطة الزمنية لحركة النقل الداخلي للمعلمين والمعلمات في السعودية

مخالفة مرورية

متى يتم بدء قرار تخفيض سداد المخالفات المروية في السعودية؟

أضف تعليق