التيك توك يهاجم الحسابات السعودية خفية: هل يتم حظره؟

كتبنا وتعبنا، شاركها وفرحنا

في تطور مثير للجدل، تعالت أصوات الغضب والاستياء من قبل مستخدمي تطبيق “تيك توك” في منطقة الشرق الأوسط، وبشكل خاص في المملكة العربية السعودية، وذلك على خلفية اتهامات بأن التطبيق يقوم بحذف المقاطع الوطنية، بينما يغض الطرف عن المحتوى المسيء والتعليقات البذيئة التي تستهدف المملكة، وتحمل في طياتها مظاهر كراهية وتحريض على العنف.

في حادثة لافتة، تفاجأ شاب فلسطيني بإيقاف حسابه على تيك توك، عقب نشره لمقطع فيديو يبرز المساعدات السعودية للشعب الفلسطيني، وهو ما أثار موجة من التساؤلات حول معايير وسياسات التطبيق في التعامل مع المحتوى.

وفي ظل غياب الشفافية وعدم صدور أي بيان رسمي يوضح أسباب حذف الحسابات السعودية، انطلقت شرارة حملة مقاطعة كبرى ضد تطبيق تيك توك، حيث تصدر هاشتاغ مقاطعة التيك توك قائمة الترند على مواقع التواصل الاجتماعي في الساعات القليلة الماضية، خصوصًا في السعودية، مع دعوات متزايدة لحذف التطبيق نهائيًا من الأجهزة الشخصية.

ودعا العديد من رواد وسائل اللتواصل الاجتماعي الحكومة السعودية إلى حظر تطبيق تيك توك إلى أن يتوقف عن أفعاله هذه.

يأتي هذا التحرك كرد فعل شعبي على ما يُعتبر تعديًا على السيادة الوطنية وتجاهلا للمبادئ التي تنادي بالحيادية والعدالة في المحتوى الرقمي، ما يشير إلى تصاعد التوتر بين مستخدمي تيك توك السعوديين والمنصة العالمية التي باتت محط تساؤلات حول سياساتها ومعاييرها في إدارة المحتوى.

ويشار إلى أن منصات التواصل الاجتماعية الأخرى التابعة لأمريكا مثل فيسبوك وانستغرام تقوم أيضا بحذف المحتوى الذي يتكلم عن حماس والقضية الفلسطينية بشكل عام.

بينما بقيت منصة “إكس” (تويتر سابقا) هي المنبر الوحيد الذي لا يمتلك معايير مزدوجة في هذه القضية ويسمح للمستخدمين بنشر محتوى حول عملة “طوفان الأقصى” والحرب الهمجية على غزة.

تابع حسابنا على تلغرام
اشتراك
تيليغرام النادي العربي
تابع حسابنا على إكس
اشتراك
حساب النادي العربي على إكس

قد يهمك أيضا

مسرة

إسرائيل تعترض مسيرات في سماء سوريا

الأردن تعلن حالة الطوارئ واستعدادها لإسقاط المسيرات الإيرانية

متى تصل الطائرات المسيرة الإيرانية إلى إسرائيل؟

أضف تعليق