بينانس تعلن عن وقف دعم عملتها BUSD في 2024

إعلان الحرب على عملة BUSD ومؤسس بينانس يرد

BUSD هي عملة مستقرة ترتبط بالدولار الأمريكي بنسبة 1:1، وهي واحدة من العديد من العملات المستقرة التي تدعمها منصة بينانس لتداول العملات الرقمية.

تهدف العملات المستقرة إلى توفير استقرار للمتداولين في سوق متقلب، وتسهيل التحويل بين العملات الورقية والرقمية.

أرسلت بينانس إشعارا داخل التطبيق إلى مستخدميها في 30 أغسطس 2023، تخبرهم بأنها ستتوقف عن دعم BUSD في أوائل عام 2024.

وجاء هذا الإعلان بعد يوم من إصدار بينانس بيانا للجمهور، تؤكد فيه التزامها بالحفاظ على دعم العديد من العملات المستقرة والعملات الرقمية داخل منصتها.

وفقا لبيان بينانس، فإن سبب وقف دعم BUSD هو التغيرات في البيئة التنظيمية للعملات المستقرة، والتي تؤثر على شركة Paxos Trust Company، وهي المنصة التي تصدر BUSD.

في وقت سابق من هذا العام، اتهمت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية شركة Paxos بإصدار BUSD دون تسجيل مناسب، وصنفتها على أنها ورقة مالية غير مسجلة.

ونتيجة لذلك، توقفت شركة Paxos عن صك عملة BUSD جديدة، مما أثار شكوكا حول مستقبل العملة المستقرة.

ماذا يجب أن يفعل مستخدمو بينانس؟

إذا كان لديك رصيد BUSD في حساب بينانس الخاص بك، فأنت مطالب باتخاذ إجراءات قبل فبراير 2024. خلاف ذلك، فإن رصيد BUSD الخاص بك سيصبح غير قابل للاستخدام. وهذه هي خياراتك:

  • تحويل BUSD إلى عملات أخرى مدعومة على بينانس. ويمكن اختيار أي عملة رقمية أو ورقية، مثل البيتكوين أو الإيثيريوم أو USDT أو EUR.
  • تحويل BUSD إلى FDUSD، حيث أن FDUSD هي عملة مستقرة جديدة ترتبط بالدولار الأمريكي بنسبة 1:1، والتي تصدرها شركة First Digital Trust. تدعم بينانس FDUSD كبديل لـ BUSD، وتوفر تحويلاً مجانيا بنسبة 1:1 بين العملتين.
  • تداول BUSD مقابل FDUSD. إذا كنت ترغب في الاحتفاظ بعملة مستقرة مرتبطة بالدولار الأمريكي، يمكنك تداول رصيد BUSD الخاص بك مقابل FDUSD على بينانس دون رسوم تداول.

ما هي التأثيرات على سوق العملات الرقمية؟

قرار بينانس بوقف دعم BUSD يعكس التحديات التنظيمية التي تواجهها الشركة والصناعة بأكملها. تعتبر بينانس واحدة من أكبر منصات تداول العملات الرقمية في العالم، ولكنها تواجه ضغوطا من الجهات التنظيمية في عدة دول، بما في ذلك الولايات المتحدة وروسيا والصين والمملكة المتحدة وغيرها.

في روسيا، اتهمت بينانس بالتعامل مع شركات خاضعة للعقوبات، وأوقفت عملياتها التي تشمل البنوك الروسية المحظورة. كما فرضت قيودا على خدمات العملات الورقية للمستخدمين الروس، وعلقت منتجاتها من نظير إلى نظير (P2P) في روسيا.

في الولايات المتحدة، تخضع بينانس لتحقيق من قبل هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية بشأن انتهاكات مزعومة لقانون الأوراق المالية.

قدمت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية 13 تهمة ضد بينانس ومؤسسها (CZ)، متهمة إياهم بعرض وبيع أوراق مالية غير مسجلة.

وزعمت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية أن بينانس حصلت على إيرادات لا تقل عن 11.6 مليار دولار من رسوم المعاملات التي يدفعها المستخدمون الأمريكيون.

رغم هذه التحديات، فإن بينانس تحافظ على موقفها كزعيم في سوق العملات الرقمية، وتسعى إلى التكيف مع التغيرات التنظيمية.

قامت بينانس بتطوير فريق الامتثال الخاص بها من خلال تعيين مسؤولين جدد، مثل رئيس قسم التحقيقات الجديد Brian Brooks، والذي كان سابقا رئيسا لإدارة العملات في الولايات المتحدة.

كما أبدت بينانس استعدادها للتعاون مع هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية وغيرها من الجهات التنظيمية.

كاتب وصحفي ومدقق، ومهتم بالعملات الرقمية وتكنولوجيا البلوكتشين وكل ما يتعلق بها منذ عام 2013 ومؤسس موقع النادي العربي ومواقع أخرى.
يمكن أن يعجبك أيضا
هل تفتح كوستاريكا أبوابها للبيتكوين والعملات الرقمية؟
هل تفتح كوستاريكا أبوابها للبيتكوين والعملات الرقمية؟
عملة SOL تحت المجهر: بين التراجعات وتوقعات ارتفاع السعر
عملة SOL تحت المجهر: بين التراجعات وتوقعات ارتفاع السعر
مؤسس منصة FTX يتلقى حكما بالسجن لمدة غير متوقعة
مؤسس منصة FTX يتلقى حكما بالسجن لمدة غير متوقعة

أضف تعليق