تعرف على أقوى قنبلة نووية في تاريخ البشرية

كتبنا وتعبنا، شاركها وفرحنا

في الثلاثين من أكتوبر عام 1961، أُجريت في منطقة “نوفايا زيمليا” الروسية تجارب على قنبلة هيدروجينية جوية تحت الرمز “АН602”. هذا السلاح أصبح أقوى قنبلة في تاريخ البشرية، ومن هنا جاء اسمها “قنبلة القيصر” وباللغة الروسية (تسار بوبما).

اجتاحت موجة الانفجار الأرض ثلاث مرات. في قرية تبعد 400 كم عن مركز الانفجار، تم تدمير المباني الخشبية وتمزيق أسقف المباني الحجرية. تم قطع الاتصال الراديو لمئات الكيلومترات من مركز الانفجار.

اختبار هذه القنبلة الهيدروجينية أصبح عنصرا حاسما في تمكين الاتحاد السوفيتي من تحقيق توازن نووي مع الولايات المتحدة.

لماذا كانت هناك حاجة لقنبلة فائقة القوة؟

image 25
قنبلة القيصر

بدأ تحسين العلاقات بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة في أواخر خمسينات القرن الماضي، خاصة بفضل زيارة الزعيم السوفيتي نيكيتا خروشوف إلى أمريكا واجتماعه مع الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور في خريف عام 1959. ولكن هذه العلاقة الودية سرعان ما تحولت إلى تصاعد حاد بسبب واشنطن.

في الأول من مايو عام 1960، تم إسقاط طائرة تجسس “Lockheed U-2” فوق الأراضي السوفيتية، وكان يقودها الطيار فرانسيس باورز. نتيجة لذلك، تم إلغاء الاجتماع المقرر في مايو بين رؤساء الحكومات في باريس. كما تم إلغاء الزيارة المتبادلة لأيزنهاور إلى موسكو.

في 17 أبريل 1961، في خليج الخنازير في كوبا، وبدعم من الولايات المتحدة، هبط فوج من المهاجرين الكوبيين بهدف الإطاحة بحكم فيديل كاسترو. كان هناك أيضا توتر في أفريقيا حيث تقاطعت مصالح القوى الكبرى.

وأصبح التسوية السلمية للقضية الألمانية المشكلة الرئيسية في العلاقات بين موسكو وواشنطن، حيث كان الموضوع الرئيسي هو تحديد وضع برلين الغربية، ما سيطلق عليه لاحقًا اسم “أزمة برلين”، والتي شهدت تهديدات واضحة من الولايات المتحدة تجاه الاتحاد السوفيتي.

في ذلك الوقت، كان هناك وقف للتجارب النووية، بدأ في نوفمبر 1958 بمبادرة من موسكو، وتمت المشاركة فيه من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا. وكانت هذه الفترة تشهد تفوقًا نوويًا للولايات المتحدة، التي استغلت الهدنة لزيادة عدد أسلحتها النووية.

لذا، إذا كانت واشنطن تمتلك في بداية الهدنة 7.5 آلاف رأس نووي وهيدروجيني بإجمالي 17.3 غيغاطون، فقد ارتفع العدد إلى 18.6 آلاف رأس في 1960 وبلغ الإجمالي 20.5 غيغاطون.

في هذا السياق العسكري والسياسي المعقد، قرر القادة السوفييت تجاوز وقف التجارب النووية. أعلن خروشوف عن ذلك في اجتماع للحزب الشيوعي السوفيتي في يوليو 1960. وبعد أسبوعين، في 1 أغسطس، أُجريت أول تجربة نووية في نوفايا زيمليا.

كيف تم إنشاء القنبلة النووية ذات القوة الخارقة

بدأت الأعمال حول تطوير قنبلة نووية قوية قبل عام 1961. في عام 1956، في المعهد البحثي المخصص 1011، بدأوا في تطوير “قنبلة القيصر” السوفيتية AN602، التي كانت تعتبر في أعين موسكو كأفضل وسيلة للردع.

YouTube video

تم تصميم القنبلة ببنية ذات ثلاث مراحل: الشحنة النووية في المرحلة الأولى (المساهمة المقدرة في قوة الانفجار – 1.5 ميجاطن) تحفز رد فعل نووي في المرحلة الثانية (مساهمة في قوة الانفجار – 50 ميجاطن). ثم تم تحفيز الرد النووي المعروف باسم رد فعل دجيكيل-هايد (انقسام النوى في كتل اليورانيوم-238 تحت تأثير النيوترونات السريعة التي تنتج من رد فعل الاندماج النووي) في المرحلة الثالثة (50 ميجاطن أخرى من القوة). لذا كان من المتوقع أن تكون القوة الكلية للقنبلة AN602 حوالي 101.5 ميجاطن.

هذا النوع من الأسلحة أثار الرعب حتى في قلوب المطورين. خلصوا إلى أن انفجار مثل هذا سيؤدي إلى تلوث إشعاعي مذهل. ونتيجة لذلك، قرر فريق التصميم، الذي ضم فيكتور آدامسكي، وأندريه ساخاروف، ويوري باباييف، ويوري سميرنوف، ويوري تروتنيف، أن يتخلى عن رد فعل دجيكيل-هايد في المرحلة الثالثة من القنبلة واستبدال المكونات اليورانية بمكونات الرصاص المعادلة. وكان من المتوقع أن يقلل ذلك من القوة الكلية المقدرة للانفجار إلى حوالي نصفها (51.5 ميجاطن).

قال أندريه دميترييفيتش ساخاروف في مذكراته: “كان خروتشوف يعرف بالفعل الخطط الأساسية للتجارب المقررة، خاصة القنبلة ذات القوة الرائعة التي قمنا بتقديمها للتجارب. قررت أن تتم تجربتها في ‘نسخة نقية’ – مع قوة مخفضة، ولكن مع ذلك، كانت أقوى بكثير من أي قنبلة تم اختبارها من قبل أي أحد. حتى بهذا الإصدار، كانت قوتها أعظم من قنبلة هيروشيما بآلاف المرات!”

تم تحديد تجربة “قنبلة القيصر” AN602 في نهاية أكتوبر 1961 في منطقة نوفايا زيمليا. تم تجميع القنبلة في المركز النووي السوفيتي الأول، وهو مكان ميلاد الأسلحة النووية السوفيتية، في مكتب التصميم 11 في أرزاماس-16، مباشرة على منصة قطار خاصة. وحتى تم تحديد مسار خاص للقطار داخل المصنع.

قنبلة القيصر
قنبلة القيصر

في العشرينات من أكتوبر، تم نقل القنبلة (التي بدت من الخارج مثل عربة عادية) كجزء من قطار محمي بشكل خاص إلى مكانها المقصود – محطة أولينيا في شبه جزيرة كولا.

كان القطار يتكون من عدة عربات موضوعة أمام وخلف عربة القنبلة. تم استبعاد أي مفاجآت. تم تغيير المستندات الطرقية عدة مرات لضمان عدم التعرف على مكان الانطلاق أو الوجهة. في محطة أولينيا، تم فحص القنبلة بعناية وتم تجهيزها للاستخدام.

بناءً على مجموعة من العوامل، بما في ذلك العوامل المناخية، تم تحديد تاريخ تجربة قنبلة قيصر في 30 أكتوبر.

اختبار “قنبلة القيصر”

تم تجهيز نظام مظلي خاص وطائرة لاختبار “قنبلة القيصر”. أبعاد القنبلة كانت مدهشة: طولها حوالي 8 أمتار، قطرها 2.1 متر، ووزنها 26 طن. لوضع القنبلة داخل الطائرة Tu-95، اضطر المصممون إلى قص جزء من جسم الطائرة الاستراتيجية وتثبيت دعامة خاصة بها. حتى مع ذلك، كانت “قنبلة القيصر” تبرز من الطائرة بنصف حجمها.

YouTube video

في صباح الـ 30 من أكتوبر، تقلع الطائرة تحت قيادة الملازم الأول أندريه دورنوفتسيف من مطار أولينيا في شبه جزيرة كولا، وسرعان ما وصلت فوق موقع الاختبار رقم 6 التابع لوزارة الدفاع السوفيتية، والموجود في نوفايا زيمليا. طائرة Tu-16A كانت ترافق الطائرة الحاملة.

بعد ساعتين من الإقلاع، تم إلقاء القنبلة بمظلة من ارتفاع حوالي 10 آلاف متر في موقع الاختبار النووي “سوخوي نوس”. كان النظام المظلي ضروريًا للغاية – فقد سمح لطاقم الطائرة الحاملة بالابتعاد إلى مسافة آمنة نسبياً. في حالة سقوط القنبلة بحرية، كانت احتمالية النجاة للأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة 1% فقط.

انفجرت القنبلة AN602 بقوة 50 مليون طن من المتفجرات التريتول عند الساعة 11:32 صباحًا – على ارتفاع 4 كيلومترات فوق نوفايا زيمليا. ارتفع السحابة المشكلة على شكل فطر إلى ارتفاع 67 كيلومترًا، وكان قطر قبتها 20 كيلومترًا.

قال المشارك في الاختبار، يوري ليسينكو: “في نصف قطر 50 كيلومترًا من مركز الانفجار، كان كل شيء يحترق، على الرغم من أن الثلوج كانت تغطي الأرض بارتفاع يصل إلى ارتفاع الإنسان قبل الانفجار. كان المشهد مروعًا.”

آثار اختبار “قنبلة القيصر”

عبرت الهزة الزلزالية من الانفجار حول الكرة الأرضية ثلاث مرات. على الرغم من الغيوم الكثيفة، كان من الممكن رؤية وميض الانفجار من مسافة آلاف الكيلومترات. في جزيرة ديكسون، والتي تبعد نحو 800 كيلومتر عن مركز الانفجار، تم تحطيم النوافذ. بسبب الإشعاع الكهرومغناطيسي، فقدت الاتصالات اللاسلكية في المناطق التي تبعد مئات الكيلومترات عن الموقع لمدة حوالي 50 دقيقة.

تجاوزت القوة المتفجرة المقاسة (58.6 ميجاطون) القوة المتوقعة (51.5 ميجاطون). وهذا عشرة أضعاف مجموع قوة جميع الانفجارات خلال الحرب العالمية الثانية، بما في ذلك القصف النووي الأمريكي لهيروشيما وناغاساكي.

ذكر تالجات أيوبوف، ضابط الخدمة العاجلة، أنه شاهد انفجار القنبلة الحرارية في 30 أكتوبر 1961 من قرية بيلوشيا غوبا في الجزء الجنوبي الغربي من الجزيرة الجنوبية – وهو أكبر مستوطنة في الأرخبيل. تذكر الكرة النووية الهائلة والأصوات المثل الرعد.

التوازن النووي المحقق

أظهرت تجربة “قنبلة القيصر” أن الاتحاد السوفيتي نجح في تحقيق القدرة على وصول أرسناله النووي إلى أي مستوى من الميجاطونات.

كان المطورون والقيادة في الاتحاد السوفيتي يدركون جيدًا أن هذه القنبلة لن تُستخدم في الأغراض العسكرية. كان الهدف الوحيد من خلقها هو تحقيق التوازن النووي مع الولايات المتحدة.

بعد ذلك، توقفت الولايات المتحدة عن زيادة قدراتها النووية، وفي 5 أغسطس 1963، وقع ممثلو الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي وبريطانيا اتفاقية حظر التجارب النووية في الفضاء الخارجي وتحت الماء وعلى سطح الأرض (اتفاقية موسكو).

بحلول نهاية 1960، جلس الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة على طاولة المفاوضات حول تقييد الأسلحة النووية. وكان نتيجة لهذه المفاوضات اتفاقية تقييد الأسلحة الاستراتيجية (SALT-1).

تابع حسابنا على تلغرام
اشتراك
تيليغرام النادي العربي
تابع حسابنا على إكس
اشتراك
حساب النادي العربي على إكس

قد يهمك أيضا

شاهد بالفيديو لحظة حدوث زلزال اليابان المدمر بقوة 6.3

شاهد بالفيديو لحظة حدوث زلزال اليابان المدمر بقوة 6.3

وزارة التعليم العالي تصدر حدود المفاضلة الموحدة وملء الشواغر

وزارة التعليم العالي تصدر حدود المفاضلة الموحدة وملء الشواغر

مسرة

إسرائيل تعترض مسيرات في سماء سوريا

أضف تعليق