توفيق الدقن.. وجه مميز في تاريخ السينما المصرية

كتبنا وتعبنا، شاركها وفرحنا

توفيق الدقن.. أسطورة الفن والدراما في مصر

أكد المؤرخ الفني البارز محمد شوقي أن توفيق الدقن، الذي وافته المنية مؤخرًا، يعد واحدًا من أبرز نجوم السينما والمسرح في تاريخ مصر، حيث ترك بصمات لا تُنسى في عالم الفن، بمشاركاته البارزة في السينما وصوته الرائع على موجات الإذاعة وشاشات التلفزيون.

وأشار شوقي إلى أهمية دور توفيق الدقن في المسلسل الإذاعي “سمارة”، حيث برزت مواهبه الفنية واكتسب شهرة واسعة، خاصة بتقديمه دور المعلم “سلطان” بمهارة وابتكار.

وأضاف شوقي خلال مداخلته في برنامج “صباح الخير يا مصر”، أن شعبية توفيق الدقن ارتفعت بشكل كبير بفضل أدواره المميزة، خاصة بعد تألقه في فيلم “ابن حميدو” عام 1958 بدور “الباز أفندي”، الذي جسده بإتقان وموهبة استثنائية، مما جعله يحظى بتقدير الجمهور والنقاد على حد سواء.

يُذكر أن توفيق الدقن يعد واحدًا من أبرز الشخصيات التي ستظل خالدة في ذاكرة السينما المصرية، وسيظل أيقونة تستحق كل الاحترام والتقدير.

YouTube video
تابع حسابنا على تلغرام
اشتراك
تيليغرام النادي العربي
تابع حسابنا على إكس
اشتراك
حساب النادي العربي على إكس
تابع حسابنا على انستغرام
اشتراك
حساب النادي العربي في انستغرام
تابع حسابنا على فيسبوك
اشتراك
حساب النادي العربي على الفيسبوك

قد يهمك أيضا

مسلسل «دواعي السفر» يتناول مشاكل صعبة ويبرز أهمية الطب النفسي

محمد رمضان يحتفل بعيد ميلاده في المغرب ويشجع على القراءة

أمير عيد يتحمس لبطولة مسلسل “دواعي السفر” ويشدد على اختلافه عن مسلسل “ريفو”

أضف تعليق