رمزا للعبودية… الهند تعتزم تغيير اسمها إلى “بهارات”

كتبنا وتعبنا، شاركها وفرحنا

من المقرر أن تقدم الحكومة، بقيادة ناريندرا مودي، قرارًا لتغيير الاسم الرسمي للهند إلى “بهارات” خلال جلسة خاصة للبرلمان من المقرر عقدها في الفترة من 18 إلى 22 سبتمبر، حسبما ذكرت صحيفة تايمز ناو نقلاً عن مصادر في مجلس الوزراء.

وأيد قادة حزب بهاراتيا جاناتا (حزب الشعب الهندي، BJP) إعادة تسمية البلاد إلى بهارات. تحدث النائب عن راجيا سابها، ناريش بانسال، خلال جلسة اختتمت مؤخرًا في مجلس الشيوخ، قائلاً إن اسم “الهند” هو رمز للعبودية الاستعمارية ويجب إزالته من الدستور.

وقال سابها ” غير البريطانيون اسم بهارات إلى الهند ووفقا للمادة الأولى من الدستور (الهند – أي بهارات) بلادنا معروفة باسم بهارات منذ آلاف السنين… وهذا هو الاسم القديم لهذه الدولة وهو موجود في النصوص السنسكريتية القديمة”، مضيفا أن اسم “الهند” الحالي للبلاد تم إطلاقه من قبل  الحكم الاستعماري وبالتالي فهو رمز للعبودية.

وكتب رئيس وزراء ولاية آسام، هيمانتا بيسوا سارما، على تويتر (X هو الاسم الجديد): “جمهورية بهارات سعيدة وفخور بأن حضارتنا تخطو بجرأة للأمام نحو عصر أمريت كال”.

وصرح رئيس المنظمة القومية شبه العسكرية اليمينية في الهند، راشتريا سوايامسيفاك سانغ، موهان باجوات، أن اسم بهارات موجود منذ العصور القديمة ويجب الحفاظ عليه.

وقال ” لقد أطلق على بلادنا اسم بهارات منذ زمن سحيق. مهما كانت اللغة، يبقى الاسم كما هو”.

وأكد زعيم المؤتمر الوطني جيرام راميش المعلومات حول خطط إعادة تسمية البلاد. وأوضح أن قصر راشتراباتي بهافان الرئاسي في الهند، أرسل دعوة للمشاركين من دول مجموعة العشرين نيابة عن رئيس بهارات. وغرد راميش قائلاً: ” الأخبار صحيحة بالفعل”.

تاريخ تغيير الأسماء في الهند

ويشار إلى أنه كان هناك بالفعل حالات في الهند تم فيها إعادة الأسماء التاريخية للمدن. تم تغيير اسم بومباي إلى مومباي في عام 1995، وتم تغيير اسم مدراس إلى تشيناي في عام 1996، وتم تغيير اسم كلكتا إلى كولكاتا في عام 2001.

وفي عام 2014، وصل حزب بهاراتيا جاناتا اليميني، الذي يوصف بأنه حزب قومي هندي، إلى السلطة في الهند. بعد ذلك، تم تغيير اسم مدينة الله أباد إلى براياجراج، وتم تغيير اسم منطقة فايز آباد إلى أيودهيا.

وفي عام 2020، أرجأت المحكمة العليا في الهند إلى أجل غير مسمى النظر في التماس يطالب بتعديل نص الدستور وحذف كلمة “الهند” منه. ورأى صاحب العريضة، وهو من سكان نيودلهي، أن كلمة “الهند” أجنبية وأن التخلي عنها سيتغلب في النهاية على الماضي الاستعماري.

أصل كلمة “بهارات”

كلمة “بهارات” هي تسمية سابقة للهند، ولكنها ليست تسمية رسمية الآن. تعني هذه الكلمة ببساطة “البلاد” أو “الأرض” في اللغة السنسكريتية، وهي إحدى اللغات القديمة التي كانت تُستخدم في الهند القديمة. يُعتقد أنها كانت تُستخدم للإشارة إلى المنطقة الجغرافية التي تمتد فيها الهند.

تمثل كلمة “بهارات” تاريخيًا الجزء الشمالي من شبه الجزيرة الهندية، والذي يشمل اليوم أجزاءً من باكستان ونيبال وبنغلاديش وبوتان والهند. وفيما يتعلق بالتسمية الرسمية للهند، فإنها تمتلك اليوم اسمًا رسميًا هو “جمهورية الهند” (Republic of India)، وقد تم تغيير الاسم الرسمي إلى هذا الاسم بعد استعادة استقلالها عن الاستعمار البريطاني في عام 1947.

بهذا الشكل، فإن “بهارات” هي كلمة تاريخية تُستخدم في السياقات التاريخية والأدبية للإشارة إلى المنطقة الشمالية من شبه الجزيرة الهندية، بينما “الهند” هو الاسم الرسمي الحالي للبلاد.

تابع حسابنا على تلغرام
اشتراك
تيليغرام النادي العربي
تابع حسابنا على إكس
اشتراك
حساب النادي العربي على إكس

قد يهمك أيضا

باسيرو ديوماي فاي: من المعتقل إلى كرسي الرئاسة في السنغال

باسيرو ديوماي فاي: من المعتقل إلى كرسي الرئاسة في السنغال

الحكومة الإسرائيلية تحدد موقفها من حزب الله في لبنان وسوريا

الحكومة الإسرائيلية تحدد موقفها من حزب الله في لبنان وسوريا

البنتاغون يغلن عن عدد الجنود المصابين في العراق وسوريا

مجلس الشعب السوري يتهرب من طرد الأعضاء الفاسدين

أضف تعليق