شاهد كارثة صحية تفتك في أطفال الصين والمستشفيات تغص بالمصابين

كتبنا وتعبنا، شاركها وفرحنا

بيكين وشمال الصين تواجهان تحدياً كبيراً في المستشفيات مع زيادة عدد الأطفال المصابين بأمراض الجهاز التنفسي، مع دخول البلاد فصل الشتاء الأول منذ تخفيف الإجراءات الصارمة المفروضة بسبب فيروس كوفيد-19 قبل نحو عام.

وتتسع فترات الانتظار لرؤية الأطباء لتمتد لساعات، حيث يصطف مئات المرضى في بعض مستشفيات الأطفال في المدن الكبرى بشمال الصين، وفقاً لتقارير شبكة CNN ووسائل الإعلام الصينية الرسمية ووسائل التواصل الاجتماعي.

صرح مسؤول في مستشفى أطفال بيكين لوسائل الإعلام الرسمية يوم الثلاثاء بأن المعدل الحالي لعدد المرضى اليومي يتجاوز 7000 مريض يومياً “وهو يتجاوز قدرات المستشفى.” وكذلك، حطم أكبر مستشفى للأطفال في تيانجين الرقم القياسي يوم السبت الماضي، بتلقي أكثر من 13,000 طفل في وحدات الطوارئ والعيادات الخارجية، وفقًا لوكالة إعلامية محلية.

عندما اتصلت CNN للاستفسار عن مواعيد الاستشارات في مستشفى بيكين للصداقة يوم الخميس، أفاد أحد أفراد الطاقم بأنه يمكن أن يستغرق الأمر طوال اليوم لرؤية طبيب أطفال.

وقال العامل: “في الوقت الحالي، لدينا الكثير من الأطفال هنا. الذين حجزوا موعداً طارئاً أمس لم يتمكنوا من رؤية الطبيب هذا الصباح.”

وذكر مسؤولون صحيون في بيكين ومدن رئيسية أخرى في شمال الصين أن الأمراض الموسمية النموذجية، بما في ذلك إنفلونزا وفيروس syncytial الجهاز التنفسي (RSV)، بالإضافة إلى التهاب الرئة البكتيري الميكوبلازما، هي الأسباب الرئيسية وراء هذه الزيادة.

وتأتي هذه الزيادة في الحالات في شمال الصين في وقت تشهد فيه زيادة في العدوى التنفسية الموسمية حول نصف الكرة الشمالي، بما في ذلك في الولايات المتحدة، حيث ينتشر فيروس RSV بمستويات “غير مسبوقة” بين الأطفال.

ولكن الوضع في الصين أثار قلقاً عالمياً بعد أن طلبت منظمة الصحة العالمية (WHO) يوم الأربعاء من الصين تقديم مزيد من المعلومات حول زيادة الأمراض التنفسية و”تجمعات مبلغ عنها من التهابات الرئوية غير المشخصة في الأطفال”، مستشهدة بمنشور من نظام المراقبة من المصادر المفتوحة ProMED.

بعد التحدث مع السلطات الصحية والمستشفيات الصينية يوم الخميس، أكدت منظمة الصحة العالمية أن البيانات تشير إلى زيادة في استشارات المرضى الخارجيين والدخول إلى المستشفيات للأطفال بسبب التهاب الرئة الميكوبلازما في مايو والأمراض الموسمية الشائعة RSV وفيروس الإنفلونزا والإنفلونزا منذ أكتوبر.

وقالت WHO: “بعض هذه الزيادات تأتي في وقت مبكر من الموسم مقارنة بالأوقات التاريخية، ولكنها ليست غير متوقعة نظراً لرفع القيود المتعلقة بكوفيد-19، كما حدث في دول أخرى بشكل مماثل.”

وأضافت المنظمة أن السلطات الصينية قالت إنه لم يتم “الكش

ف عن أي مسببات غير مألوفة أو جديدة أو عروض سريرية غير مألوفة.”

من جهتهم، لاحظ الخبراء الخارجيون الذين يراقبون الوضع أنه لا توجد دلائل على وجود مسبب جديد للمرض، لكنهم طالبوا الصين بمشاركة مزيد من المعلومات حول الوضع مع الجمهور.

“لا نعتقد أن هناك مسببًا مجهولًا مخفيًا في مكان ما”، قال جين دونغيان، عالم فيروسات في كلية العلوم الطبية في جامعة هونغ كونغ لـ CNN. “لا توجد أدلة على ذلك.”

وقالت كاثرين بينيت، عالمة وبيبيميولوجيا في جامعة دياكين في أستراليا، إن القلق الرئيسي يتمثل في ما إذا كان ارتفاع حالات التهاب الرئة لدى الأطفال يشير إلى مسبب جديد، أو مستويات جديدة من شدة المرض.

“حتى الآن، لم نسمع عن تقارير تشير إلى أي منهما”، قالت بينيت، مضيفةً أنه من المهم مراقبة مصادر العدوى لاستبعاد مثل هذه القلق.

وعبر أولياء أمور صينيون في الأسابيع الأخيرة عن شكاواهم على وسائل التواصل الاجتماعي حول الوضع المزدحم في المستشفيات، حيث يستغرق الأمر ساعات لرؤية الأطفال للحصول على فحص دم أو نقطة تغذية وريدي.

نظراً لنظام الرعاية الأولية المتواضع في الصين، عادةً ما يتوجه الأشخاص المرضى مباشرة إلى المستشفيات أو غرف الطوارئ كنقطة اتصال أولى. ويمكن أن تصبح هذه المرافق مزدحمة أثناء مواسم الذروة.

في منصة ويبو الصينية للتواصل الاجتماعي، أظهرت صورة متداولة على نطاق واسع شاشة مستشفى تُخطِّط بأن لديها أكثر من 700 شخص في الطابور مع وقت انتظار مقدر بـ 13 ساعة.

في مستشفى أطفال تابع للمعهد العاصمي للأطفال في بيكين، كانت القاعات مزدحمة لدرجة أن بعض الأطفال الذين يحملون نقط تغذية وريدية جلسوا على أرجل والديهم، الذين كانوا يصطفون في الأروقة على كراسي قابلة للطي، كما أظهرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي.

حثت السلطات الصحية الوطنية في الصين ومسؤولي المستشفيات الآباء مرارًا وتكرارًا على عدم الاندفاع بالأطفال مباشرة إلى المستشفيات الكبيرة للأطفال، بل دعتهم إلى إحضار الأطفال للتشخيص في مراكز صحية أخرى تقدم الرعاية الأولية أو الخدمات العامة.

حذرت اللجنة الوطنية للصحة اليومية (NHC) يوم الخميس أولياء الأمور من أن المستشفيات الكبيرة قد تكون “تجارب انتظار طويلة ومخاطر عالية للعدوى المتقاطعة”، داعية إياهم إلى أن يتوجهوا إلى أنواع أخرى من المرافق للفحص المبدئي.

وفي بيان، قالت اللجنة إنها وجهت “جميع المناطق” بتعزيز أنظمتها لإدارة الحالات والعلاج، بما في ذلك تحديد الحالات الشديدة ضمن تدفق المرضى.

ومع ذلك، بعد الحديث مع المسؤولين الصحيين والمستشفيات الصينية يوم الخميس، أكدت منظمة الصحة العالمية أن البيانات تشير إلى زيادة في استشارات المرضى الخارجيين والقبول في المستشفيات للأطفال بسبب التهاب الرئة الشعبي الحشوي (المايكوبلازما) في شهر مايو والأمراض الموسمية الشائعة مثل فيروس RSV والأدينوفيروس وفيروس الإنفلونزا منذ شهر أكتوبر.

أفادت المنظمة بأن بعض هذه الزيادات حدثت في وقت مبكر من الموسم بالمقارنة مع ما عُرف تاريخياً، ولكنها ليست مفاجئة نظراً لرفع قيود كوفيد-19، كما حدث في دول أخرى.

وأضافت المنظمة أن السلطات الصينية أفادت بعدم اكتشاف أي مسببات غير عادية أو جديدة أو أية عروض سريرية غير عادية.

وأشار خبراء خارجيون يراقبون الوضع إلى عدم وجود أدلة على وجود مسبب جديد، لكنهم دعوا الصين إلى مشاركة المزيد من المعلومات حول الحالة مع الجمهور.

“نحن لا نعتقد أن هناك مسبب مجهول مختبئ في مكان ما”، قال جين دونجيان، عالم فيروسات في كلية العلوم الطبية في جامعة هونغ كونغ لـ CNN. “لا توجد أدلة على ذلك”.

وقالت كاثرين بينيت، وباحثة في علم الوبائيات في جامعة دياكن في أستراليا، إن القلق الرئيسي هو إذا كان ارتفاع حالات التهاب الرئة لدى الأطفال يشير إلى مسبب جديد أو مستويات جديدة من شدة المرض.

“حتى الآن، لم نسمع تقارير عن أي منهما”، قالت بينيت، مُضيفةً أنه من المهم مراقبة مصادر العدوى لاستبعاد هذه المخاوف.

في الأسابيع الأخيرة، اشتكى الآباء الصينيون على وسائل التواصل الاجتماعي من الازدحام في المستشفيات، حيث يستغرق الأمر ساعات لرؤية طبيب للأطفال قبل انتظار طويل لإجراء اختبار الدم أو الحقن الوريدية.

ونظراً لنظام الرعاية الأولية المتخلف نسبياً في الصين، غالباً ما يتوجه الأشخاص المرضى مباشرة إلى المستشفيات أو غرف الطوارئ كنقطة اتصال أولى، مما يؤدي إلى ازدحام هذه المرافق خلال فترات الذروة.

على منصة التواصل الاجتماعي الصينية “ويبو”، انتشرت صورة مُشترك فيها بشكل واسع تُظهر شاشة مستشفى تُنبِّئ المرضى بأن هناك أكثر من 700 شخص في قائمة الانتظار مع وقت انتظار مقدر بحوالي 13 ساعة.

وفي مستشفى الأطفال الذي يتبع معهد الأطفال في العاصمة الصينية بكين، كانت الأروقة مزدحمة لدرجة أن بعض الأطفال الذين يحملون حقناً وريدية جلسوا على أرجل والديهم، الذين جلسوا على مقاعد قابلة للطي على جوانب الأروقة، كما أظهرت مقاطع الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي.

حثت السلطات الصحية الوطنية الصينية والمسؤولين عن المستشفيات مراراً وتكراراً الآباء على عدم الاندفاع بأطفالهم مباشرة إلى مرافق الأطفال الكبيرة، بل دعوا لإجراء التشخيص في مراكز الرعاية الصحية الأولية أو الخدمات العامة الأخرى.

حذرت اللجنة الوطنية للصحة يوم الخميس الآباء من أن المستشفيات الكبيرة قد تشهد “انتظارات طويلة وارتفاعاً في خطر العدوى المتقاطعة”، موجهة إياهم إلى أنواع أخرى من المرافق للفحص المبدئي.

وفي بيان، قالت اللجنة إنها أوجدت “تعليمات لكافة المناطق” لتعزيز أنظمتها لإدارة الحالات والعلاج، بما في ذلك تحديد الحالات الشديدة بين تدفق المرضى.

في هذا السياق، أعادت حكومة بكين نشر مقال في وسائل الإعلام الرسمية يضم طبيبًا يخبر الآباء بأنهم لا يحتاجون إلى طلب السوائل الوريدية “فور ارتفاع حرارة الطفل”.

وقالت منظمة الصحة العالمية يوم الخميس إن السلطات الصينية أفادت بأن “ارتفاع الأمراض التنفسية لم يؤدي إلى تجاوز الطاقة الاستيعابية للمستشفيات”.

تزامن ارتفاع عدد زيارات المستشفيات مع أول شتاء كامل في الصين بدون ضوابط “كوفيد صفر”، التي شهدت ممارسة الأشخاص لتباعد اجتماعي صارم وارتداء الأقنعة الواقية.

في ديسمبر الماضي، تم استرخاء القيود بشكل مفاجئ بعد احتجاجات نادرة اندلعت ضد التدابير الوقائية التي تضمنت إجراءات إغلاق صارمة.

غير واضح ما إذا كان هناك ارتفاع في أمراض الجهاز التنفسي أو حالات شديدة بين الأطفال بالمقارنة مع السنوات قبل الجائحة بسبب البيانات العامة المحدودة التي أصدرتها الصين.

“أثناء فترة كوفيد صفر، كانت هذه الأمراض الشائعة الحد منها (نظراً لتجنب الأشخاص للمستشفيات)، ولأن الجميع كانوا يمارسون بعض التباعد الاجتماعي، كانت الحالات منخفضة”، قال جين، العالم فيروسات في جامعة هونغ كونغ.

“من المطلق الطبيعي أن يكون هناك زيادة كبيرة هذا العام مقارنة بالعام الماضي. ولكن ما إذا كانت هناك زيادة كبيرة مقارنة بعامي 2018 و2019، هذا ما يجب تحديده بعد الآن”، قال.

وأضاف جين أن العوامل الاجتماعية قد تكون لها دور في الوضع الحالي، حيث قد يكون الآباء أكثر قلقاً بشأن صحة أطفالهم بعد الجائحة، مما يدفعهم لطلب المساعدة الطبية بشكل أكبر.

تابع حسابنا على تلغرام
اشتراك
تيليغرام النادي العربي
تابع حسابنا على إكس
اشتراك
حساب النادي العربي على إكس

قد يهمك أيضا

الموت يفجع آل سعود وبيان من الديوان الملكي

من هو ماجد هويدي الشمري وكيف توفي؟

السعودية

إليك الخطة الزمنية لحركة النقل الداخلي للمعلمين والمعلمات في السعودية

مخالفة مرورية

متى يتم بدء قرار تخفيض سداد المخالفات المروية في السعودية؟

أضف تعليق