مراجعة فيلم Shrapnel مواجهات دموية وصدامات نفسية

كتبنا وتعبنا، شاركها وفرحنا

شهد عطلة هذا الأسبوع إطلاق فيلم “Shrapnel” الذي يعد ثاني إنتاج سينمائي مليء بالحركة والإثارة من إخراج ويليام كوفمان.

في وقت سابق من هذا الشهر، قدم كوفمان الحائز على الإعجاب والعنيف والمليء بالجريمة الضخمة “The Channel”، الذي يعتبر أفضل إنتاجاته حتى الآن، إذ أحضر لنا أجواء ريترو مستوحاة من فيلم “Heat” مع مزيد من قوة النار. يعد هذا بالتأكيد واحدا من أفضل أفلام الحركة لعام 2023.

YouTube video

والآن يتوجه انتباهنا إلى “Shrapnel”، الذي يجمع بين جيسون باتريك بدور مربي الماشية والجندي السابق في البحرية الذي يقرر أن يأخذ القانون بين يديه عند اختفاء ابنته مع صديقتها أثناء إجازتهما في المكسيك. ولتعقيد الأمور، يكتشف أن الشرطة المحلية تتعامل مع عصابة مروعة وراء هذا الاختفاء، لذا يستعين بزميله السابق في البحرية الذي يجسد دوره كام جيغانديت لشن هجوم عبر الحدود لاستعادة الفتيات بأي ثمن.

يخرج كوفمان (من أعماله The Hit List، Jarhead 3) من سيناريو أصلي من تأليف تشاد لاو (Daylight’s End، Section 8) وجوني والترز. وهما بالتأكيد شركاء جيدين لديهم خبرة طويلة في صناعة أفلام الحركة، حيث قدما معًا أفلامًا كلاسيكية مثل Daylights End، وJarhead 3: The Siege، وThe Hit List. عندما ترى أسماء أحدهما أو كلاهما على مشروع ما، فإنك تعلم أنك ستحصل على ما يستحق قيمة مالك.

شاهدنا بعض التقييمات التي وصفت الفيلم بأنه ممل وخافت ومرهق. بصراحة، كل شخص لديه رأيه ويجب احترام آراء الآخرين في الأفلام. فعلى الرغم من أننا ربما رأينا هذا النوع من الأفلام من قبل، وحتى رامبو نفسه استعرضه منذ بضع سنوات وقام ليام نيسون بجعله سلسلة، إلا أننا هنا نواجه فيلما يعتمد على موارد محدودة ولكنه يقدم مشاهد دموية وإطلاق نار وشجاعة تضاهي التمرين السينمائي الشديد.

“Shrapnel” في البداية لا يبدأ بإطلاق النيران واستخدام الأسلحة على الفور، حيث نُقدم لشخصية باتريك التي تجسدها شخصية “شون”، الذي كان قاتلًا مدربًا في الماضي ويحاول الآن أن يعيش حياة هادئة وعادية في تكساس كمربي للماشية. لكن الأمور لا تسير كما خُطط لها عندما يكتشف شون أن ابنته لي (تيريزا ديتشر) اختفت أثناء عطلتها في المكسيك. تبدأ حياة شون الهادئة الآن بالانهيار عندما يخترق الحدود لمعرفة ما حدث.

فور وصوله إلى الأراضي الأجنبية والقريبة من أمريكا، يكتشف شون أن السلطات المحلية برئاسة الضابط هيكتور مونتويا (ديفيد ديلاو) ليست كما تبدو، حيث تختفي السيارة التي كانت تقل الفتاتين فجأة بلا أثر، ويهدد شون ساندوفال بتهمة الاعتداء على الأرض. من الواضح أنه متورط مع العصابة، مما يضيف إلى كابوس شون من العجز لرجل كان معتادًا على التصرف بقوة معظم حياته كمقاتل بحرية.

بينما يحقق شون، يكتشف أن العصابة تُسمى “لوس ميرسيناريوس” وترأسها غارزا اللارحم (ماوريسيو ميندوزا) الذي يقود جيشًا مليئًا بالقتلة المدربين في الولايات المتحدة والذين يعملون مقابل الثمن الأعلى. هل يمكن أن نقول مرتزقة؟ لإضافة المزيد من الصعوبة، يوجد مسؤول أمريكي مظلم يحثه على قطع خسائره والعودة إلى الوطن.

قبل أن يبدأ الأدرينالين، يُظهر كل من تشاد لاو وجوني والترز يأس شون للجمهور، حيث يكون مقيدًا في البداية عن فعل أي شيء. الذنب والعذاب يؤديان في نهاية المطاف إلى الغضب والغيرة، حيث يُطلق شون نفسه أخيرًا عندما يستدعي ماكس (كام جيغانديت)، زميله السابق في البحرية، لمساعدته في القضاء على كل من يتحمل مسؤولية اختطاف ابنته. وبمعرفتهما بالحرب، ينطلق هؤلاء الرجلان لإلحاق أكبر قدر من الضرر في الوقت المتبقي من الفيلم، مما يقدم معنى جديدًا للتحامل الشديد.

من حيث القصة والحركة، يحافظ كوفمان ولاو ووالترز على توازن متقن بين الدراما البشرية والحركة العنيفة حيث يبدأ الإعداد الأولي ويتطور إلى مهرجان لا يمسكه شيء من إطلاق النار والاشتباكات. عندما يفعل شون أخيرًا ما يفعله بمساعدة ماكس، فإنه يكون عنيفًا وبسيطًا في غضبه، ومرة أخرى، يُظهر كوفمان وشركاه دقة تكتيكية في التنسيق التي تضيف إلى واقعية المشاهد.

باتريك بدور شون يقدم أداءً يتناسب مع أي أب يشاهد لو كانت هذه الحادثة تحدث لابنه، وكأب لثلاثة أطفال، أستطيع أن أتفاعل معه وأشعر بعذابه. بالإضافة إلى ذلك، قام باتريك بتقديم هذا الدور من قبل في فيلم الحركة والإثارة السابق “The Prince” حيث لعب دور قاتل سابق يلجأ إلى الأسلحة مرة أخرى عندما يختطف بروس ويليس ابنته للانتقام. باتريك هو ممثل قادر على التواصل مع الجمهور من خلال الأفعال والنظرات وكذلك الكلمات.

كام جيغانديت في دور ماكس، هو الصديق المخلص الذي يحتاجه شون، جيغانديت ليس غريبًا عن الحركة أيضًا وهو الشريك المثالي لشون كصديق مستعد للموت لمساعدته. يشترك الاثنان في رابطة أخوية تعادل رابطة كلين كرافورد وماكس مارتيني في “The Channel”.

أبرز مشهد هو مشهد اقتحام المنزل عندما تقتحم العصابة مزرعة شون لقتله وزوجته وابنته الصغيرة. إنها مطاردة مثيرة لعدة دقائق وتبرز قدرات شون عندما يتعرض لهذا النوع من المواقف. حتى لا يذهب حتى بخطى خفية حيث يطلق النار على رأس أحد المهاجمين حتى قبل أن يتمكنوا من تجهيز أسلحتهم. إنه كرامي محطم مع قوة نارية هائلة وهذا يظهر فقط أن الأشرار يجب أن يبحثوا حقًا في معلومات شخص قبل أن يتورطوا معه.

“Shrapnel” فيلم مشوّق يأتي بنكهة مختلفة في الآونة الأخيرة. وإذا كنت تبحث عن شيء مختلف، فما عليك إلا بمشاهدة فيلم “Shrapnel”، فهو يأسر بالإثارة والحماس من خلال وسائل عملية أكثر، وبتمثيل فنّي وفريق عمل يعشقون هذا النوع من الأفلام.

تابع حسابنا على تلغرام
اشتراك
تيليغرام النادي العربي
تابع حسابنا على إكس
اشتراك
حساب النادي العربي على إكس
تابع حسابنا على انستغرام
اشتراك
حساب النادي العربي في انستغرام
تابع حسابنا على فيسبوك
اشتراك
حساب النادي العربي على الفيسبوك

قد يهمك أيضا

مسلسل البراعم الحمراء الحلقة 14 مترجمة فيديو

مسلسل البراعم الحمراء الحلقة 14 مترجمة فيديو

تأجيل الحلقة 7 من مسلسل محمد الفاتح التركي

تأجيل الحلقة 7 من مسلسل محمد الفاتح التركي

شاهد الإعلان الترويجي لفيلم جوكر 2

أضف تعليق